شريط الأخبار

قياس لاكتات الدم (حمض اللاكتيك) كمؤشر للأداء الرياضي

قياس لاكتات الدم (حمض اللاكتيك) كمؤشر للأداء الرياضي

إن أفضل الوسائل للتعرف على كفاءة العملية التدريبية هو إجراء الاختبارات لمعرفة التغيرات الحادثة في كل من سعة العمل الهوائي واللاهوائي والإنجاز الذي تم حدوثه أو إذا لم يحدث.

وتنقسم الاختبارات الواجب إجراءها إلى الآتي :

1- اختبارات الدم Blood Testing : ومنها قياس اللاكتيت
2- الاختبارات البدنية والقياسات الأنثروبومترية
3- الاختبارات الفسيولوجية :
أ – اختبارات القلب والجهاز الدوري.
ب – اختبارات الجهاز التنفسي.
4- اختبارات عناصر اللياقة البدنية : القوة – السرعة – المرونة – التحمل.

وما يهمنا هنا بالتحديد هو قياسات الدم الخاصة بحمض اللاكتيك لقياس درجة التعب أو التطور في الأداء الرياضي.

اختبارات الدم

يعتبر اختبار قياس الدم من أكثر الوسائل الدقيقة لتقييم التدريب لكل من اللاعب والمدرب على الرغم من أن أغلبية المدربين ليس لديهم الإمكانات المادية والخبرات الكافية لإجراء اختبارات الدم ، والذي يعتبر ضمن الوسائل الفعالة لتقييم استجابة الجسم للعمل الهوائي واللاهوائي الناتج عن التدريب الرياضي ، كما يمكن إجراء اختبار آخر لتحديد مقدار كل من :

– الهيموجلوبين
– عدد كريات الدم الحمراء ودرجة لزوجة الدم
– كريات الدم البيضاء
– الصفائح الدموية

الأسس الفسيولوجية لإجراء اختبار الدم

إن إجراء اختبار الدم يوضح مدى الزيادة في حموضة الدم الناتج من زيادة حامض اللاكتيك في العضلات ، ولهذا فإنه يمكن معرفة الإنجاز البدني والمهاري للعداء من خلال تقييم معدل تركيز حامض اللاكتيك في الدم ، فإذا ما استطاع العداء أن يجري بسرعة عالية ، دون حدوث زيادة في حموضة الدم فإن ذلك يعتبر إنجاز ودال على تكيف أجهزته للعمل في السرعات العالية ، والذي يؤدي إلى حدوث تطور مهاري وفسيولوجي ، فكلما ازدادت حموضة الدم عند أداء التدريب ، كلما دل ذلك على انخفاض سعة العمل الهوائي وانخفاض الكفاءة البدنية والمهارية ، ولذا فإن قياس مقدار تركيز حمض اللاكتيك في الدم يعتبر من أفضل الوسائل لتقييم العلاقة ما بين نواتج التمثيل الغذائي والأداء البدني لكل من العمل الهوائي واللاهوائي داخل العضلات أثناء أداء التمرين.

إجراء قياس اختبار الدم

يتم أخذ مقدار ما بين ( 3 – 25 ميكروليتر ) وهي تقريباً نقطة دم ، وتأخذ إما من الأذن أو من الأصبع بعد أداء كل جرعة تدريب (تكرار جري) ثم يوضع على مقياس الكرتون الدقيق ويوضع في جهاز قياس حمض اللاكتيك ويتم تحليل مقدار تركيز حمض اللاكتيك في الدم من خلال العديد من الأجهزة الحديثة كجهاز Hp-Cosmos أو جهاز Lactate Pro أو جهاز Lactate Scout وبعد 10 ثواني يتم أخذ النتيجة مباشرةً من الجهاز والتي تقاس بوحدة المللي مول.

ويجب على المدرب إجراء هذا الاختبار كل فترة تدريبية صغرى مثل 4-5 أسابيع للنظر في مدى التطور الحاصل في قدرات العداء البدنية والفسيولوجية والتي تعطي مؤشراً دقيقاً أثناء الاختبارات أو البطولات الرسمية.

ومن المدربين العالميين الذين استخدموا هذا النوع من القياسات هو المدرب الايطالي ريناتو كانوفا مدرب العديد من الأبطال الأولمبيين والعالميين في المسافات الطويلة والماراثون ويقول ريناتو :

بالحديث عن اللاكتات، على سبيل المثال، باستخدام الاختبار المستمد من اختبار فاراجيانا جيجيليوتى الكلاسيكي Faraggiana – Gigliotti Test ، فيمكننا أن نرى أن اللاعب يمكنه بناء الحالة الثابتة من الحد الأقصى للاكتات الخاصة به خلال فترة 5 أشهر.

وهذه هي التجربة التي أجريتها مع 3 لاعبين مختلفين.

– سعيد سيف شاهين ( اسمه السابق ستيفن شيرونو) بطل العالم و حامل رقم العالم 3000موانع.
– نيكولاس كيمبوي المركز الرابع في كل الأوقات ، 10000م (26:30.03).
– جيمس كواليا المركز الثانى في بطولة العالم 2004 ، 3000 م (7:28.28).

يتمثل اختبار فاراجيانا جيجيليوتى Faraggiana – Gigliotti test في جرى مسافة 1000م أو 1200م أو 2000م بخطوة المنافسة ، وأخذ عينة دم للتحقق من مستوى اللاكتات بعد كل اختبار أو تكرار جري. يتم تكرار الجري طوال نفس المسافة 4-5 مرات، مع استشفاء قصير جدا. وأحيانا ننهي العمل باختبار أخير عند السرعة القصوى على مدى مسافة أقصر لفهم “قدرة” “المحرك”.

نستخدم هذا الاختبار عادة مرة كل 4-6 أسابيع، من أجل السيطرة على التحسن في التحمل الخاص.

الهدف من هذا الاختبار هو تحديد الحالة الثابتة من الحد الأقصى للاكتات في هذه الفترة.

سنقدم البيانات المتعلقة بالثلاثة لاعبين المذكورين ، موضحا اختباراتهم المختلفة :

3

1

2

الفروقات ما بين النظام التقليدي للقياس (نبضات القلب) والنظام الحديث (اللاكتيت)

معدل نبضات القلب مصطلح يشير إلى عدد مرات ضربات القلب في الدقيقة وفي معظم الحالات يكـون عـدد ضربات القلب في الدقيقة مساويا لعدد مرات النبض ، ويبلغ معـدل القلـب فـي المتوسـط بالنسبة للشباب الصغار أثناء الراحة قبل تناول الطعام حوالي ٦٤نبضة/ د ويتراوح معدل القلـب في الأشخاص الأصحاء ما بين ٦٠-٧٠ نبضة/ د ويزداد لدى المرضى والمـسنين وصـغار السن وغير الرياضيين.

ونشير إلى انه وعند بدء التـدريب يزداد معدل القلب مباشرة وترتبط نسبة الزيادة بشدة التدريب ، ويستدل على شدة التـدريب بنسبة استهلاك الأوكسجين فكلما ازداد معدل القلب ازداد معـدل اسـتهلاك الأوكـسجين ، ويتزايد معدل عمل القلب مع زيادة شدة التدريب إلى أن يصل الفرد إلى مرحلة الإجهـاد أو التوقف تماماﹰ وعندها يكون القلب قد بلغ نهايته ، وهذا يفسر أن الفـرد اقتـرب مـن الحـد الأقصى لمعدل القلب.

إن الاعتماد على نبض القلـب يعـد مقياس شائع الاستخدام وتقديري للجهد الرياضي ، إذ يمكننا من خلاله معرفة الشدة وتأثيرها على عضلة القلب وهذا يمثل الصورة الخاصة بحمل التدريب الواقع على اللاعب ، كمـا إن الاعتماد على معدل النبض فقط في تحديد شدة الأداء بشكل موحد لا يعطي الصيغة النهائيـة للاختبار ، وذلك بسبب مشاكل كثيرة منها الفروق الفردية وعليه فـان اسـتخدام اختبـارات حامض اللاكتيك ومعدل ضربات القلب يعطي أكثر دقة في التطور فـي التـدريب وتلافـي السلبيات ووضع معدلات جديدة للتدريب ، وهذا يتطلب أجراء اختبارات دوريـة لحـمض اللاكتيك ويفضل أن تكون كل ثلاثة أو أربعة أسابيع.

أما فيما يخص حامض اللاكتيك فنؤكد أن قياس لاكتات الدم أصبح من الاختبارات الفسيولوجية المهمة في تقـويم البـرامج التدريبية والتعرف على مدى تأثيرها في نظم إطلاق الطاقة الهوائية واللاهوائية ، فنادرا مـا يستخدم المدربين مثل هذا القياس للتعرف على شدة التدريب ، بل يعتمدوا علـى خبـراتهم الشخصية وذلك بسبب قلة الإمكانات والأجهزة والتي ربما قد لا تكون متوفرة في أي مكـان ، فقياس لاكتات الدم يساعد في التوصل الارتقاء بمستوى كفـاءة الرياضـي باعتبـاره مؤشرا للبرامج التدريبية في تحقيق أفضل انجاز.

Lactate_Pro_2_case

EKF-Lactate-Scout

CAW-Shop-Lactate-Plus-full-416x720

الكاتب :

- كتب ما مجموعه (1230) مقال في موقع المدرب العربي.

 


مدرب وكاتب وخبير رياضي في لعبة ألعاب القوى – حاصل على شهادة أكاديمية الاتحاد الدولي لألعاب القوى (المستوى الخامس) IAAF Academy.

مدرب المنتخب الوطني الأردني لألعاب القوى للمسافات المتوسطة والطويلة والماراثون خلال الفترة من 2005 ولغاية الآن.

مسؤول جائزة الملك عبد الله الثاني للياقة البدنية في وزارة التربية والتعليم الأردنية منذ عام 2007 ولغاية الآن.


الاتصال بالكاتب

7 تعليقات على “قياس لاكتات الدم (حمض اللاكتيك) كمؤشر للأداء الرياضي”

  1. مقال جيد ورائع بارك الله فيك

  2. يقول د. محمد عبدالله:

    مقال رائع جزاك الله خيرا

  3. يقول د. محمد عبدالله:

    جزاك الله خيرا

  4. يقول saci mohamed:

    والله بارك الله فيكم على المعلومات القيمة والجيدة انكم تساهمون في رفع المستوي الفكرى لمدربي العاب القوى بالوطن العربي.

  5. يقول د.مازن انهير:

    شكرا جزيلا للمعلومات القيمة

  6. يقول قرومي بوزيان من الجزائر:

    نشكركم كثيرا على المعلومات القيمة بلا شك ستساعد كل مدربي العاب القوى

  7. يقول قرومي بوزيان من الجزائر:

    نشكركم كثيرا على المعلوم
    ات القيمة بلا شك ستساعد كل مدربي العاب القوى

التنبيهات / التعقيبات


اضف رد

الاعلانات

مؤسس الموقع


أحمد المطري
مدرب وكاتب وخبير في رياضة ألعاب القوى - حاصل على شهادة أكاديمية الاتحاد الدولي لألعاب القوى (المستوى الخامس). IAAF Academy

الرسائل المزعجة المحذوفة

الرقم العالمي للقفز العامودي