شريط الأخبار

تأثير المرتفعات على المستوى الرياضي

تأثير المرتفعات على المستوى الرياضي

تعد عملية التدريب في المرتفعات من الطرق الرئيسية والمهمة في رياضة التحمل لما لها من أهمية في تطوير مستوى التكيف لدى الرياضيين وذلك من خلال تحسين الانجاز الذي تم نتيجة لهذا النوع من التدريبات وعليه فعند التدريب في المرتفعات يجب أن نتعرف على ما يلي :-

1.  التعرف على طبيعة هذه الأماكن ومستوى الارتفاع.
2. التغيرات الفسيولوجية والبيوكيميائية.
3.  فترة الإقامة وقواعد التدريب.
4. فترة العودة قبل المسابقة الرئيسية.
5.  تأثير إقامة البطولات في هذه المناطق على المستوى.

التعرف على طبيعة هذه الأماكن ومستوى الارتفاع :-

تحدث في هذه الأماكن التغيرات الآتية :-

-تغيرات في مستوى الجاذبية . (نقصان)
-تغيرات في مستوى ضغط الهواء والضغط الجزئي للأوكسجين. (نقصان)
– تغيرات في مستوى كثافة ومقاومة الهواء. (نقصان)
-تغيرات في مستوى كثافة بخار الماء. (نقصان)
-تغيرات في مستوى درجة الحرارة. (نقصان)
-تغيرات في مستوى الأشعة فوق البنفسجية .(زيادة)

أما مستوى الارتفاع فيتراوح ما بين ( 1500 م – 9000 م ) فوق مستوى سطح البحر وأفضل مستوى للتدريب هو ( 1800 – 3000 ) م أما بعد (5000) م فقد تظهر احتمالات حدوث أضرار صحية للفرد أما (9000) م فأن الإقامة دون أجهزة مساعدة قد يؤدي إلى الوفاة بسبب حدوث التغيرات الفيزيائية وأثرها على أجهزة الجسم.

إن مقدار الضغط الجزئي للأوكسجين في الحويصلات الرئوية يتعلق بنسبة التشبع مع الهيموجلوبين فكلما قل الضغط الجزئي كلما قل مقدار التشبع وان النسبة الطبيعية للإنسان عند مستوى سطح البحر في الحويصلات الرئوية هي 100 ملم زئبق وعليه تكون نسبة التشبع بالأوكسجين 98 % .

التغيرات الفسيولوجية والبيوكيميائية :-

– زيادة قدرة العضلة على تكوين ATP هوائياً ولاهوائياً (( كوري كريبس )).
– زيادة قدرة التمثيل الغذائي .
–  زيادة كمية الجلايكوجين المخزون في العضلات .
– زيادة نشاط الأنزيمات المكونة ل ATP  LDH , PFK , CPK .
– زيادة معدل التنفس يزداد بمقدار ( 1-3 ) أضعاف .
– زيادة في حجم الضربة كرد فعل للنقص الحاصل في الضغط النسبي للأوكسجين وزيادة لزوجة الدم .
– زيادة عدد الكريات الدم الحمراء نتيجة نقص O2 وتصل إلى (8) مليون / ملليتر .
– زيادة بلازما الدم زيادة كمية O2 المنقول .
–  زيادة كمية الهيموجلوبين نتيجة نقص O2 في الدم وزيادة عدد كريات الدم الحمراء .
– زيادة في لزوجة الدم نتيجة زيادة عدد كريات الدم الحمراء .
– زيادة في الشعيرات الدموية للتعويض عن الانخفاض الحاصل في الضغط الجزئي ل O2 .
– زيادة في بيوت الطاقة للتعويض عن الانخفاض الحاصل في الضغط الجزئي ل O2 .
– تكيف في الجهاز العضلي نتيجة زيادة بيوت الطاقة نشاط الأنزيمات لإعادة ATP
– نقص في البيكربونات نتيجة زيادة معدل التنفس .

فترة الإقامة وقواعد التدريب :-

– فترة التدريب في الأماكن المرتفعة من (3 – 3,5 ) أسبوع أما الفترة الزمنية التعويضية اللازمة لحدوث التغيرات الفسيولوجية التعويضية من (3-5 ) أسبوع أما عملية التكيّف الفسيولوجي التام فتحتاج إلى فترة (8-9) أسبوع.
– حجم التدريب يجب أن يزداد بعد عدة أيام من الإقامة (( أي زيادة في الحجم وقلة في الشدة )) على عكس ما يحدث في التدريب عند مستوى سطح البحر.
-إطالة فترة الراحة سواء في التدريب المستمر أو الفتري.
– فترة التدريب يجب أن تكون خلال فترة المنافسات.

فترة العودة قبل المسابقة :-

إن العودة إلى مستوى سطح البحر يجب أن يكون من 19 إلى 21 يوم قبل السباق الرئيسي ويجب أن تكون هذه الفترة عند مستوى سطح البحر كامتداد للتدريب الذي تم عند المرتفعات حيث تحدث طفرة في المستوى ويجب أن يتم في هذه الأيام 19-21 وأيضاً الأيام 36-42 بعد النزول من المرتفعات سباقات أو إقامة السباق الرئيسي.

 تأثير إقامة البطولات في المرتفعات على المستوى :-

يكون تأثير المرتفعات على مستوى الانجاز في ضوء خصوصية الفعالية كما يأتي :-
-تأثير سلبي / ويشمل فعاليات الاركاض والتي تزيد أزمنتها عن (2) دقيقة مثل (( 1500م -3000م -5000م -10000م – الماراثون )) وذلك لنقص كمية الأوكسجين ( الضغط الجزئي للأوكسجين ) بدرجة واضحة مما يشكل عامل غير مساعد في تحقيق الانجاز .

-تأثير ايجابي / ويشمل فعاليات ركض المسافات القصيرة القفز الرمي مثل ركض (( 100م 200م 400م القفز العالي الزانة رمي الرمح القرص )) وذلك للتأثيرات الفيزيائية مثل انخفاض ضغط ومقاومة وكثافة الهواء مما يشكل عامل مساعد .

التدريب في المرتفعات وتأثيره على المستوى البدني والرياضي :

أظهرت نتائج العديد من التجارب ايجابية التدريب في الأماكن المرتفعة لفترات زمنية معينة في الرياضات التي تعتمد بالدرجة الأولى على مستوى كفاءة عمل القلب والرئتين والدورة الدموية  وفي مقدمتها مسابقات المسافات المتوسطة والطويلة .

وتشير نتائج التجارب العلمية التي أجرها كل من ليزن وهولمان 1972 Liesen, Hollmann 1972 على 6 من اللاعبين (5000 متر)  بهدف التعرف على تأثير عملية التدريب لمدة أسبوعين في ارتفاع ما بين 1950 مترا و2800 متر على مستوى كفاءة الجهاز الدوري بعد العودة لمستوى سطح البحر . أشارت النتائج التي أمكن الحصول عليها إلى الأتي :

1.  بعد 6 أيام من العودة إلى مستوى سطح البحر ثبت زيادة استهلاك الأكسجين ب12.5% عن مثيله قبل بداية التدريب في المرتفعات ( تم القياس عند نبض 170/ دقيقة أي بعد الحمل مباشر).
2.  ثبت زيادة في كل من كمية الدم وكمية الهيموجلوبين لكل جرام في وزن الجسم .
3. ثبت أيضا من خلال استخدام جهاز ال “Spiroergometer” انخفاض في معدل إشباع الدم بالأكسجين  ويعزى ليزن وهولمان 1972 Hollmann 1972 Liesen, هذه التغيرات من وجهة النظر الفسيولوجية إلى انخفاض مستوى مجموعة الهرمونات التي تسمى باسم Kate cholamin وتشمل الأدرنالين والنواردرنالين والدوبامين والامين /Adrenalin / Noradrenalin Dopamin Amine وكذلك زيادة الهيموجلوبين وارتفاع في نشاط الإنزيمات الهوائية .

التأثير المرضية الناتجة عن التعرض غير المدروس للتغيرات الفيزيائية الموجودة في المرتفعات  :

أ‌ – نوعية وسرعة الارتفاع
ب‌ – درجة الارتفاع التي يتم التوصل إليها
ج- الجهد المبذول
د – درجة البرودة

ويمكن حصر الأعراض المرضية الأولية في الأتي  :

أ‌ – الصداع كرد فعل لنقص الأكسجين
ب‌ – انقباض في الأوعية
ج- اتساع في الأوعية الخاصة بشرايين الدماغ
د – ضعف عام
هـ- ضيق واضح في التنفس
و – الشعور بالتقيؤ

وفي حالة الشعور بهذه الأعراض يجب الهبوط فورا من الارتفاع الموجود إلى ارتفاع اقل  وكلما كانت هذه العملية أسرع كان أفضل .
وفي بعض الحالات الخطرة تبدأ أعراض مرض الرئة الخاوية وفي هذه الحالات الخطرة يمكن أن يموت الفرد خلال ساعات قليلة إذا لم يتم إسعافه في الحال  ويمكن التعرف على جدية وخطورة الأعراض من خلال التعرف على  :

* حالات ضيق التنفس
* والاختناق أثناء الراحة
* وبدون بذل مجهود
* السعال الجاف
* الصداع الشديد
* عدم التبول

ومما يساعد على التأثير السلبي على عمليات التنفس تجمع السوائل في الرئتين  مما
يؤثر بالتالي على كمية الأكسجين المحمولة في الدم  فتظهر الشفاه مشوبة باللون الأزرق
كذلك لون الأظافر مشوبة بالون الأزرق  بالإضافة إلى ذلك تسمع أصوات واضحة تصدر عن الرئتين (9 : 528  529 ) (10 : 147 – 149).

المرتفعات و الأديما الرئوية :

تعرف الاديما بأنها تراكم بعض السوائل في الرئتين  وهي احد الأمراض التي تهدد التنفس داخل الجهاز التنفسي للإنسان  والسبب الكامل لهذا المرض غير معروف سواء على مستوى سطح البحر أو المرتفعات وقد حدث للأفراد عند مستوى 2700 متر وقد حدث للأفراد الأصحاء وكذلك الأطفال والبالغون .
ويتم إسعاف هذه الأعراض بإمداد الفرد بالأكسجين الإضافي عن طريق الأنف ثم يتم العلاج الجذري لهذه الحالات بعرضها على أطباء الجهاز التنفسي .

المرتفعات و الأديما المخية :

تحدث الاديما المخية في المرتفعات بنسبة قليلة لدى الأفراد الرياضيين  وهي عبارة عن تراكم السوائل في التجويف المخي والنخاعي وتظهر أعراض هذه الإصابة في ارتباكات وتشنجات وقصور في النواحي العقلية والإدراكية وتؤدي الى الصرع  ومعظم الحالات التي أصيبت بالاديما المخية كان ارتفاع 4300 متر وأكثر  ويتم إسعاف هذه الحالات أيضا بإمداد الفرد بالأكسجين .

ويمكننا تلخيص ما سبق في التالي  :

1.  الأمراض والأعراض المصاحبة للمرتفعات هي الصداع ودوار البحر والاختناق وتظهر بعد مضي من 6 – 96 ساعة عقب الوصول.
2.  الأسباب الدقيقة لهذه الأمراض تتعلق بتراكم ثاني أكسيد الكربون  وهناك أسباب أخرى غير معروفة.
3.  للتغلب على هذه الأمراض والأعراض يجب الارتفاع التدريجي كلما توفر ذلك وعدم الارتفاع المفاجئ.
4.  تنحصر أخطار الارتفاع المفاجئ لأكثر من 3000 متر فجأة في الأديما الرئوية و الأديما المخية.
5. تتلخص عملية الإسعاف الأولى لهذه الأعراض في سرعة إمداد الفرد بالأكسجين مع العلاج الطبي اللازم ( 2 : 259  263 ).

المصادر والمراجع المستخدمة

1.  أبو العلا احمد عبد الفتاح : “فسيولوجيا التدريب والرياضة” دار الفكر العربي  القاهرة  ط1  2003م .
2.  بهاء الدين إبراهيم سلامة : “فسيولوجيا الرياضة والأداء البدني (لاكتات الدم)”  دار الفكر العربي  القاهرة  ط1 2000م .
3.  حاتم حسني محمد  كريم مراد محمد  عادل محمد إبراهيم :” تأثير استخدام بعض تدريبات الوسط المائي لتطوير القدرات الحركية لمهارة التصويب في كرة اليد”  مجلة علوم التربية الرياضية  كلية التربية الرياضية  جامعة أسيوط  2001م .
4.  خيرية إبراهيم السكري  محمد جابر بريقع:” تمرينات الماء ”  منشأة المعارف  الإسكندرية  1998م .
5. خيرية إبراهيم السكري  يوسف ذهب  محمد جابر بريقع: “مدخل الاستجابات البيولوجية لإلغاء الضوء على تدريب الجري خارج وداخل الماء العميق لتقنين الكفاءة الوظيفية الرياضية”  المؤتمر العلمي الدولي للرياضة والعولمة  المجلد الثالث  كلية التربية الرياضية للبنين  جامعة حلوان  القاهرة  2001م .
6. علا توفيق إبراهيم :” فاعلية برنامج للحركات الأساسية في الرقص الحديث والتدريبات الهوائية داخل الماء على أنماط الثالوث العصابي وبعض المتغيرات الانثروبومترية والسعة الحيوية للسيدات كبار السن (50 -68 ) سنة”  المجلة العلمية الرياضة علوم وفنون  المجلد العشرين  العدد الثاني  كلية التربية الرياضية للبنات الجزيرة  القاهرة  يناير 2004م .
7. محمد إبراهيم على :” تأثير استخدام تدريبات الوسط المائي على بعض المتغيرات البدنية والفسيولوجية والمستوى الرقمي لتسابقي الوثب الطويل ”  رسالة دكتوراه  كلية التربية الرياضية  جامعة أسيوط  2005م .
8.  محمد توفيق الوليلي :” تدريب المنافسات ”  دار G.M.S  القاهرة  ط1  2000م .
9. محمد عبد الغني عثمان : “التعلم الحركي والتدريب الرياضي”  دار القلم  الكويت  ط2  1994م .
10. محمد عبد الغني عثمان : “الحمل التدريبي والتدريب الرياضي”  دار الفكر العربي  القاهرة  ط1  2000م .
11. نادية محمد الصاوي :”تطوير بعض القدرات البدنية الخاصة باستخدام تدريبات الوسط المائي وأثره على مستوى أداء بعض المهارات الأساسية في كرة اليد ”  رسالة ماجستير  كلية التربية الرياضي  جامعة الزقازيق  1995م .
12. نعمان أحمد عبد الرحمن :” الأنشطة الهوائية ”  منشأة المعارف  الإسكندرية  2000م

الكاتب :

- كتب ما مجموعه (1168) مقال في موقع المدرب العربي.

 
مدرب وكاتب وخبير رياضي في لعبة ألعاب القوى - حاصل على شهادة أكاديمية الاتحاد الدولي لألعاب القوى (المستوى الخامس) IAAF Academy.
مدرب المنتخب الوطني الأردني لألعاب القوى للمسافات المتوسطة والطويلة والماراثون خلال الفترة من 2005 ولغاية الآن.
مسؤول جائزة الملك عبد الله الثاني للياقة البدنية في وزارة التربية والتعليم الأردنية منذ عام 2007 ولغاية الآن.

الاتصال بالكاتب

اضف رد

الاعلانات

مؤسس الموقع


أحمد المطري
مدرب وكاتب وخبير رياضي في رياضة ألعاب القوى - حاصل على شهادة أكاديمية الاتحاد الدولي لألعاب القوى (المستوى الخامس). IAAF Academy

النشاط على الفيسبوك

الرسائل المزعجة المحذوفة

الرقم العالمي للقفز العامودي

أحدث التعليقات

ئامانج علي حسين: 170 ض\د وا قل وفي بعد الراحة 13...
ئامانج علي حسين: استاذ احمد : لقد ذكر مصدر با...
ئامانج علي حسين: شكرا جزيلا على هذ المعلومة ...
د.قصي الساعدي: موضوع جدا مميز...
غالب عز الدين العتيبي: السلام عليكم ورحمة الله ان...
عبد الله: السلام عليكم اسأل حضرتك عن...
سؤال: لكن هل التحمل يولد مع الانس...
عمر: لتا...
مريم: السلام عليكم اخ احمد احب ا...
ئامانج علي حسين: بارك الله بيك اخونا استاذ ا...