شريط الأخبار

الكفاءة الهوائية

الكفاءة الهوائية

ما هى أهمية زيادة الكفاءة الهوائية ؟

 

لا وجود لما يسمى منافسات “المقاومة” لأن الفائز في أي مسابقة من مسابقات المسافات هو دائما الشخص القادر على تحقيق أسرع متوسط للسرعة. لذا، يمكننا القول “بأن جميع المسابقات هى مسابقات سرعة لأن الفائز هو أسرع مشارك”.

لكن…. هل أسرع لاعب من بين اللاعبين يتمتع بنفس مستوى التحمل.

يمكننا القول بأن “التحمل” هو أهم خاصية فى جميع أنواع سباقات المسافات.

ومع ذلك ، نجد أن مفهوم “التحمل” غير واضح في كثير من الأحيان.

في البداية، علينا أن نفرق بين “المقاومة” و “التحمل”.

المقاومة هى خاصية عامة، وهى أساس جميع الأنشطة الرياضية. بالنسبة للاعب الرمي، لكي يكتسب اللاعب مزيد من المقاومة يعنى قدرته على أداء – على سبيل المثال- 50 رمية أثناء وحدة تدريبية واحدة بدلا من 30 رمية. بالنسبة للاعب كرة السلة، فالمقاومة هي أن يكون اللاعب أكثر نشاطا في نهاية المباراة، ويحافظ على مستوى عال من التوافق والقدرة الفنية.

أما التحمل فهو أكثر تحديدا يرتبط بشكل مباشر بالمسابقة. بالنسبة للمسافات المتوسطة، فإنه من الأصح الحديث عن “التحمل الخاص”، أي القدرة على الإستمرار لفترة أطول مع المحافظة على مستوى عالي من السرعة الخاصة.

في أي أداء رياضي يجب على اللاعب استخدام قدرات مختلفة، كل قدرة تسهم (تدخل) بنسب مختلفة في الأداء : المقاومة العامة والقوة والتوافق والسرعة… إلخ.

مع ذلك ، في جميع المسابقات التي تستغرق وقت طويل، تكون نسبة مساهمة “التحمل الخاص” أكبر من أي قدرة أخرى.

على سبيل المثال، عند إلقاء نظرة على المسيرة الرياضية للعداء الكندي بن جونسون الفائز فى بطولة العالم لعام 1987 ودورة الألعاب الأولمبية لعام 1988 والذي قد تم استبعاده مؤخرا بسبب المنشطات. نحن نعرف أن أدائه الشخصي عند عمر الـ 18 من عمره كان 10.80 ث (فى سباق 100م) و5.66 ث (50م). في عام 1988، جرى بن جونسون 9.79 و 5.52.

 

لذلك فلقد لجأ بن جونسون إلى استخدام المنشطات بهدف تحسين القوة العضلية والتي عملت بشكل رئيسي فى جعله أكثر قوة.
ومع التدريب الشاق لمدة 10 سنوات، يصحبه استخدام مواد غير مشروعة، وصل التحسن في أقصى سرعة لديه إلى 2.47 ٪ (أي 5.52 مقابل 5.66) أما التحسن فى التحمل الخاص ( في ثاني 50 م ) كان أعلى بكثير : في عام 1978 كان قادرا على الجرى آخر 50 م فى 5.14 وفى عام 1988 حقق زمن 4.27 أي تحسن يصل إلى 16.34٪ !!

وبناء على ذلك ، يبدو واضحا أن مفتاح تحسين الأداء في الجري يكمن في “تنمية تحمل السرعة الخاصة“.

عند الحديث عن المسافات المتوسطة والطويلة، قد تختلف مدة الأداء إختلاف كبير: من 1.40 (فى سباق 800م) حتى 2:03:38 (فى سباق الماراثون). هذا يعني أن سباق الماراثون يمكن أن يستمر 74 مرة من مدة سباق 800م. وبالتالي فمن الواضح أن هاتين المسابقتين لهم القليل من العوامل المشتركة.
ولكن من الأمور الأساسية بالنسبة لكلا المسابقتين زيادة الكفاءة الهوائية.

لماذا تعد الكفاءة الهوائية مهمة جدا في أي مسابقة من مسابقات المسافات؟

وفقا لآراء د.ويلمر وكوستيل وكيني في أبحاثهم الخاصة بفسيولوجيا الرياضة والتدريب والتي تعد أحد أهم الأعمال في هذا المجال :

 

  • إن زيادة تدفق الدم فى العضلات هو أحد أهم العوامل التي تدعم القدرة المتزايدة للتحمل الهوائي والأداء. وترجع هذه الزيادة إلى تحسن الشعيرات الدموية (تجنيد الشعيرات الدموية الجديدة والشعيرات الكبرى) وتحويل الجزء الأكبر من إنتاج القلب إلى العضلات النشطة وزيادة حجم الدم.li>

 

 

ضغط الدم

عند اتباع تدريبات التحمل يزيد ضغط الدم الشرياني وينخفض ضغط الدم الانبساطي. كما أن استرخاء ضغط الدم استجابه لتدريب التحمل لا يتغير بشكل ملحوظ عند الأشخاص الأصحاء.

 

حجم الدم

يعمل تدريب التحمل على زيادة حجم الدم ، ويزيد هذا التأثير مع زيادة شدة التدريب. وعلاوة على ذلك يحدث التأثير بشكل سريع. تنتج هذه الزيادة فى حجم الدم في المقام الأول من زيادة حجم البلازما ولكن هناك أيضا زيادة في خلايا الدم الحمراء. كما تختلف الدورة الزمنية الخاصة بزيادة كل منهما اختلاف تام.

 

حجم البلازما

يعتقد أن الزيادة في حجم البلازما ينتج عن آليتين. الآلية الأولى مكونة من مرحلتين وينتج عنها زيادة في كمية بروتينات البلازما وخاصة الألبومين. كما أن بروتينات البلازما هي المصدر الرئيسي للضغط التناضحي (الاسموزي) في الأوعية الدموية. وكلما زاد تركيز بروتين البلازما يزيد الضغط التناضحي ويعيد إمتصاص السوائل من السائل الخلوي في الأوعية الدموية. وأثناء جولة مكثفة من التدريبات، تترك البروتينات الحيز الوعائى وتتحرك إلى داخل الحيز الخلالي. وبعد ذلك تعود في كميات أكبر من خلال الجهاز الليمفاوي. فهى تشبه المرحلة الأولى من زيادة حجم البلازما السريعة وهي نتيجة لزيادة ألبومين البلازما الذي يلاحظ خلال الساعة الأولى من الإستشفاء من فترة التدريب الأولى.

في المرحلة الثانية، يبدأ تخليق البروتين (بشكل غير منتظم) عن طريق التدريب المتكرر وينتج بروتينات جديدة. أما الآلية الثانية، يعمل التدريب على زيادة إطلاق الهرمون المضاد لإدرار البول والألدوستيرون (هرمون بالكلى) والهرمونات التي تسبب زيادة امتصاص الماء والصوديوم في الكلى ، مما يزيد من بلازما الدم. إن هذه السوائل الزائدة في الأوعية الدموية تبقى فى الحيز الوعائى من خلال الضغط الجرمي الذى ينتج عن البروتينات. وغالبا ما تكون الزيادة في حجم الدم خلال أول أسبوعين من التدريب من خلال الزيادة في حجم البلازما.

 

خلايا الدم الحمراء

تساهم الزيادة في حجم خلايا الدم الحمراء التى تنتج عن تدريبات التحمل في الزيادة الكلية في حجم الدم وتعد هذه الزيادة نتيجة مضادة. على الرغم من أن العدد الفعلي لخلايا الدم الحمراء قد يزيد فالهيماتوكريت – أى نسبة حجم خلايا الدم الحمراء لإجمالي حجم الدم – قد ينخفض فعليا. لاحظ إنخفاض الهيماتوكريت حتى مع الزيادة الطفيفة في خلايا الدم الحمراء.
يمكن أن ينخفض الهيماتوكريت عند اللاعب الذي تم تدريبه إلى المستوى الذي يظهر أن اللاعب لديه فقر دم لوجود تركيز منخفض نسبيا من خلايا الدم الحمراء والهيموجلوبين (فقر دم كاذب).

إن زيادة نسبة البلازما في الخلايا الذي ينتج عن الزيادة الكبرى في الجزء السائل يقلل من لزوجة الدم أو سمكه. قد يساعد إنخفاض اللزوجة على تسهيل حركة الدم عبر الأوعية الدموية خاصة خلال الأوعية الدموية الصغرى مثل الشعيرات الدموية. من أحدى الفوائد الفسيولوجية لتقليل اللزوجة في الدم هي أنها تعزز وصول الأوكسجين إلى العضلات النشطة.

تكون كل من القيمة الإجمالية (القيمة المطلقة) من الهيموجلوبين والعدد الإجمالي لخلايا الدم الحمراء عادة مرتفعة عند اللاعبين المدربين تدريبا عاليا، على الرغم من أن هذه القيم النسبية لإجمالى حجم الدم تكون أقل من العادي. مما يضمن أن الدم لديه أكثر من قدرة كبيرة على حمل الأوكسجين. معدل تكسير خلايا الدم الحمراء قد يكون أطول أيضا مع التدريب المكثف.

الكاتب :

- كتب ما مجموعه (1052) مقال في موقع المدرب العربي المدرب العربي.

 
مدرب وكاتب وخبير رياضي في لعبة ألعاب القوى - حاصل على شهادة أكاديمية الاتحاد الدولي لألعاب القوى (المستوى الخامس) IAAF Academy.
مدرب المنتخب الوطني الأردني لألعاب القوى للمسافات المتوسطة والطويلة والماراثون خلال الفترة من 2005 ولغاية الآن.
مسؤول جائزة الملك عبد الله الثاني للياقة البدنية في وزارة التربية والتعليم الأردنية منذ عام 2007 ولغاية الآن.

الاتصال بالكاتب

2 رد على “الكفاءة الهوائية”

  1. انا كاوار قال:

    شكرا لك استاذ لقد قرات مواضيعك الشيقة و المفيدة عن علم التدريب ارجو من الله ان يوفقك في الدنيا والاخرة

التنبيهات / التعقيبات


اضف رد

الاعلانات

مؤسس الموقع


أحمد المطري
مدرب وكاتب وخبير رياضي في رياضة ألعاب القوى - حاصل على شهادة أكاديمية الاتحاد الدولي لألعاب القوى (المستوى الخامس). IAAF Academy

حالة الطقس

النشاط على الفيسبوك

المتابعين على الفيسبوك

احصائيات

  • عدد المقالات 1,052
  • عدد التعليقات 190
  • عدد الصفحات 5

الرسائل المزعجة المحذوفة

الرقم العالمي للقفز العامودي

رسمياً : نايكي تمدد عقد الرعاية مع اتحاد ألعاب القوى الأمريكي حتى 2040

رسمياً : نايكي تمدد عقد الرعاية مع اتحاد ألعاب القوى الأمريكي حتى 2040

أبريل 17th, 2014

أعلنت شركة نايكي للملابس والمعدات الرياضية والاتحاد الأميركي لألعاب القوى الأربعاء تمديد الشراكة بين[المزيد]

المحكمة الرياضية تكشف عن السبب الحقيقي لتبرأة كامبل براون من تهمة المنشطات

المحكمة الرياضية تكشف عن السبب الحقيقي لتبرأة كامبل براون من تهمة المنشطات

أبريل 17th, 2014

كشفت المحكمة الرياضية الدولية "كاس" اليوم الأربعاء عن الأسباب التي دفعتها لتبرئة العداءة فيرونيكا كا[المزيد]

وفاة متسابق لدى وصوله إلى خط النهاية بماراثون لندن

وفاة متسابق لدى وصوله إلى خط النهاية بماراثون لندن

أبريل 17th, 2014

توفي متسابق عمره 42 عاما إثر سقوطه مغشيا عليه لدى وصوله إلى خط النهاية بماراثون لندن، الذي اقيم الاح[المزيد]

قطر تطلب استضافة بطولة العالم لألعاب القوى 2019

قطر تطلب استضافة بطولة العالم لألعاب القوى 2019

أبريل 17th, 2014

أعلن دحلان الحمد رئيس الاتحاد القطري لألعاب القوى ، تقدم بلاده بطلب اليوم الأربعاء لاستضافة بطولة ال[المزيد]

الاتحاد الدولي لألعاب القوى يتظلم ضد تبرئة دومينجيز من تعاطي

الاتحاد الدولي لألعاب القوى يتظلم ضد تبرئة دومينجيز من تعاطي

أبريل 17th, 2014

ذكر تقرير اخباري أسباني اليوم الأربعاء أن الاتحاد الدولي لألعاب القوى يعتزم اللجوء للمحكمة الرياضية [المزيد]

احصائيات

أحدث المقالات

أحدث التعليقات

محمد مدرب العاب القوي: معلومات قيمة لكن رياضة العا...
mordi: j'besoin d'un programe de 3000 pist sinior & m...
احمد عادل: ممكن فيديوهات عن السرعه للا...
عبد الله: هل يعتبر من المنشطات المحظو...
عبد العزيز مديقش: معلومات قبمة وبارك اللة فيك...
HANANE: CCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCCC...
anass lotfi: thanke you...
لولو: الموضوع جميل جدا ورائع ولكن...
ilyas: الكرياتين ..عفوا...
ilyas: السلام عليكم اخي الكريم ا...